My Account
View Cart0

تطبيقات التجارة الإلكترونية بين الكم والكيف

مدخل

الكثير تنبه إلى مدى نجاح وأهمية عملية التجارة الإلكترونية، بغض النظر عن التخصصات والمجالات وأسلوب الطرح، وطالما نجح شخص في شيء ستجد العشرات، إن لم يكن المئات، في طليعة التقليد، وبعضهم ضمن مبدأ «لِم لا؟» أو «أنا أيضاً» دون أي تجهيز ودراية وحتى معرفة الحكاية.

الفكرة

ليس كل ما في الخيال يصلح للتطبيق، فالزمان والمكان والحاجة والوفرة والمتطلبات والإمكانات كل هذه الأركان مطلوب مراجعتها لكي تنجح الفكرة وينجح المشروع، وقال أحد الخبراء إن الفكرة تصل بحد أقصى من 5% إلى 10% من جهد المشروع، لذا ينبغي التفكير في كل نقاط المشروع والحرص على استشارة كل ذي اختصاص من جانبه التأثير على المشروع أو يشكل جزءاً منه مثل الجانب اللوجيستي، القانوني، التقني، الفني إلخ.

التخصص

التخصص في أمر معين أو مجال واحد في البداية أمر جداً مهم، فلا يعقل التركيز على كل حدب، والسير في كل الاتجاهات في الوقت نفسه، هي ممكنة في حالة التشتت وضياع التركيز.

تقنين الأهداف والمراحل

إذا عزمت على فكرة بعد كل التفكير والتمحيص، تأكد أن تُقسمها إلى مراحل، واجعل أول المراحل أسهلها وأساسها، بحيث تجرب الفكرة فيها وتنظر إلى النتائج ثم تنتقل إلى الهدف والمرحلة التالية وهكذا، ولهذه الطريقة عدة فوائد، منها أنك لا تكشف كل أفكارك للناسخين، وتقنين الخسائر في المال والجهد والوقت، إن لم تنجح، وكذلك يعطي جانباً من النمو السلس للفكرة وللمشروع، وعليك الانتباه لأي تفرعات مفيدة وغير مفيدة قد تتطور لديك، فبعض التفرعات أو التحورات قد تكون سبيل النجاح وتستحق التفرع، وبعضها قد يكون سبب ضياع المشروع بالكامل، وغالباً يمكن إطلاق التطبيقات على هيئة تطبيق ويب PWA يعمل بالكامل من خلال المتصفح ودون الحاجة للتوفر في متاجر التطبيقات التي تتطلب مبالغ تصل إلى 30%.

تحديد نطاق العمل والمستهدفين

يخطئ الكثيرون عندما يفتحون نطاق العمل وعدم اختيار الفئة المستهدفة بدقة، خاصة لو كانت هناك مشاكل وتحديات ومعوقات جغرافية في تغطية نطاق العمل كبعد المسافات أو وجود عراقيل وشروط وضوابط لدخول بعض المدن، فكل ذلك يجب الانتباه له عند إعداد وتنفيذ خطة تحديد النطاق، وكذلك تحديد وتقنين الفئة المستهدفة، فلا يمكن تعميم رداء ومستلزمات الأطباء على المهندسين والعامة! ولا يمكن استهداف الأطعمة المتخصصة للجميع، فلكل دولة عشاقها وهكذا.

تأمين المصادر

قد يلتزم البعض بعقود أو يفضل مزوداً للبضاعة عن غيره لأي سبب كان، ولكن يجب دائماً المحافظة على ما لا يقل عن 20% «وهذا رقم متدنٍ جداً» من موزعين آخرين ولو كانت جودتهم أو سعرهم مرتفعين قليلاً، وذلك لضمان وجود واختبار البدائل في حال احتجت للتغيير لأي سبب كان.

تحديد الشريك التقني الاستشاري

قد يظن البعض أن وجود استشاري ذي خبرة أو مؤسسة استشارية في المشروع، أمر لا قيمة له ولا حاجة له، وهذا أمر خاطئ والكثير من المؤسسات وقعت في أخطاء جسيمة، بسبب إهمال هذا الجانب، بشرط أن يكون لدى هذا الشريك التقني الاستشاري الخبرة الكافية، والأهم من ذلك الفطنة في فهم المشروع وضبط مساره، والحرص على تنفيذه على أتم وجه، لا أن يكون في شكل صوري لا يسمن ولا يغني من جوع، ووجود جهة أو شخص كاستشاري للمشروع يعزز من فرص نجاح المشروع كما هو الحال في استشاري المقاولات والبناء.

تحديد الشريك التقني المنفذ

اختيار فريق التنفيذ أمر مهم كذلك، وينبغي الاختيار بحرص، ومن ذلك اختيار الفريق التقني الذي ينفذ بدقة، ويأتي بالحلول سواء أكان مع الاستشاري أو بدونه فالفطنة واللمسات الفنية والانتباه على تجربة العميل يعد من أهم ما يجب الانتباه إليه من شركات التنفيذ.

تقييم المخرجات والتدقيق

لا بد من قياس المخرجات والنتائج أولاً بأول والمتابعة بحرص شديد لضمان عدم خروج المشروع عن سكته التي صُمم عليها، والمراجعة باستمرار للنقاط التي تم الاتفاق عليها، وتدوين الملاحظات مع أخذ تواقيع على محاضر الاجتماعات، وتسجيل المراجعات.

العقود والاتفاقيات

في كل مشروع، يجب الحرص على توقيع الاتفاقات مع ذكر أكبر قدر ممكن من التوضيح والتفاصيل، مثل مصدر التطبيق، اللغة، الأداء، الأسعار، سعر الإضافات، سعر الصيانة، المدة.. إلخ من أمور تحمي الطرفين وتحرص على سير عمل واضح معروف المخرجات قدر الإمكان.

الإعلان والتسويق

يستعجل الكثيرون في الإعلان عند الحسابات، ويدفع المبالغ الطائلة لنشر هذه الأمور في صورة وقتية لحظية، تأكد من بضاعتك جيداً، ثم أعلن عنها في التواصل الاجتماعي بأسعار رمزية تصل إلى 1000 درهم شهرياً، ربما أكثر أو أقل، دون الحاجة للاستعانة بأحد.

طرح تحديثات

التحديثات مهمة لإصلاح الأخطاء ومواكبة تطورات أنظمة التشغيل، ولو استطعت مواكبة المواسم فافعل بالتحديث المستمر وطرح العروض والمنتجات الفريدة والباقات المشتركة، مع تنبيه المستخدم بشكل دوري عن كل المستجدات والتحديثات.

متابعة العملاء

العميل هو الجزء الصعب في المشروع، فبدونه لا قيمة للمشروع، لذلك يجب أن نحرص على تلبية حاجاته وسؤاله بشكل دوري عن مدى رضاه عن الخدمات وتقييمها وتلقي ملاحظاته والرد عليها ومحاولة تقييمها وتنفيذها، إن كانت ذات إضافة مفيدة وقابلة للتنفيذ، وكذلك يجب شكره على مشاركته ورأيه على كل حال.

تجنب السلبيين والمبالغين

من معاول هدم المشاريع السماع الدائم للسلبيين وحتى للمبالغين «الطبالين كما يسميهم البعض» فالسلبيون بإمكاننا عكس كلامهم وتقبله كنقد، ثم تجنب العيوب التي أبرزوها، أما (الطبالون) فنعلم من تطبيلهم أنهم يخفون عيوباً قد تكون طامات، ولكن، وبسبب تطبيلهم وعدم إخلاصهم، تتفاقم المشاكل، لذلك يجب سؤال واستشارة الناصح الأمين ذي الخبرة، مع سؤال الطبالين والسلبيين للوصول إلى كلمة سواء بينهم.

الإجراءات القانونية كاملة

تأكد من السعي منذ بداية المشروع في الإجراءات القانونية ولو برخصة «انطلاق» أو «تاجر دبي» أو «اعتماد» أو أي رخصة منزلية، ولكن يفضل دائماً وأبداً استخدام رخص LLC ولو كانت «ذات مسؤولية محدودة للشخص الواحد» فهذه تتميز بمزايا إضافية لحمايتك، ولا بد من أخذ كافة الإجراءات القانونية والتراخيص، سواء الصحية أو التجارية أو الصناعية إلخ.

إعادة الدورة

هنا مربط الفرس، إعادة إجراء كافة النقاط السابقة بعد الانتهاء من المشروع، للنظر إلى الجوانب التي نحتاج إلى إعادة تطويرها.

%d bloggers like this: