Logo

أهمية الابتكار لكل الناس

تعددت تعاريف الابتكار لكونه يختلف من منظور شخص عن الآخر، وأراه بهذا ملائماً أكثر بهذا التعريف «هو دراسة مشكلة أو نقص أو ضعف أو حاجة والإتيان بحلول نظرية أو تطبيقية قابلة للتنفيذ من شأنها أن تقوم بحلها بشكل كبير جداً».

الابتكار مهم لبني البشر لأنه متغلغل في كل جزء من حياتنا وفي كل منتج، فلو نظرنا إلى أكثر من ألف سنة كانت العربات ذات العجلات ابتكاراً عظيماً للتنقل، واليوم نرى التنقل فائق السرعة عبر الفضاء، المكالمات المرئية اليوم لو شاهدها أحدهم قبل ألف سنة لرجمنا بالحجارة واتهمنا بالهرطقة والدجل، ولو استمر البشر بالابتكار دون تحديات سياسية ولوبيات ومؤامرات لتوصلنا إلى الكثير من التقنيات التي تساهم في رفعة البشر في كل أجزاء يومه وحياته.

الابتكار مهم جداً في تحقيق قفزات في الخدمات حتى ابتكار غطاء عبوات المشروبات التي لا يتم رميها يعد ابتكاراً رائداً في مصلحة البشر، فقبل ذلك كانت الأغطية الحديدية في كل مكان وتؤذي الناس، ومن الابتكارات المميزة ابتكار البلاستيك والنايلون والفلين وحتى الحليب طويل الأجل، والزراعة المائية ضمن بيوتها البلاستيكية وغير ذلك من أمور عديدة يصعب حصرها في مجلدات عظام.

البرزخ بين الابتكار والتطوير

الكثير منا يخلط بين الابتكار والتطوير، فأما الآخر إنما يصب في دائرة التحسينات لأمور موجودة كإضافة خصائص جديدة على نظام موجود أما الابتكار هو تحديث وإضافة كبيرة تشكل فارقاً.

أمثلة توضيحية

من ضمن الأمثلة على الفرق بين الابتكار والتطوير مثال المحركات، فلو أتينا بمحرك من 8 أسطوانات بقوة 450 حصاناً، بإستخدام التطوير قمنا بتقليل عدد الأسطوانات إلى 4، وإضافة محركات توربينية وتحسينات أخرى وتقنيات تجعل المحرك الجديد يعطي قوة 450 حصاناً بنصف استهلاك الوقود وبالقوة ذاتها، وهذا يعد تطويراً على المحرك، بينما ابتكار محركات الكهرباء يضفي جانباً آخر بالكلية فهنا نقول عنه إنه ابتكار.

ومن ضمن الأمثلة الهاتف القابل للإغلاق، هكذا ابتكار شكّل فارقاً كبيراً في عالم الهواتف الذكية وكيف إنه يكون هاتفاً بسيطاً متكامل الخدمات ثم يتحول بمجرد فتحه إلى جهاز لوحي بحجم كامل للقراءة والكتابة والتدوين والرسم والمشاهدة والابتكار، وهنا نرى الفارق الكبير بين تحديث للأجهزة اللوحية وبين ابتكار الفولد.

ومن الحلول المبتكرة حل المشكلة الفيزيائية لحجم البطارية، فقد تم التغلب عليه عن طريق ابتكار سرعة آليات جديدة لشحن البطارية بسرعة كبيرة جداً ويعد هذا الابتكار مهماً في موضوعنا لأنه نظر إلى المشكلة من عدة جوانب فابتكر في جانب قابل لذلك ما شكل فارقاً كبيراً وإضافة رائعة.

من يستطيع الابتكار؟

يستطيع الابتكار الجميع و المجالات لا محدودة للابتكار والأمر يحتاج إلى البحث عن مشكلة أو تحدٍ أو حاجة، فمثلاً تطبيقات الطلبات وجدت حاجة ومشكلة فكانت هي الطريقة المبتكرة لطلبات الطعام من كافة جوانبه، تطبيق حساباتي linkconnects.com طريقة مبتكرة لسرد حساباتك، الزراعة المنزلية للخضار داخل المنزل بالأجهزة طريقة مبتكرة في المواد الغذائية، طرق الري الحديثة، المساعدات الذكية، المصابيح الذكية، مولدات الطاقة النقالة على البطارية بديل مبتكر عن محركات الكهرباء البترولية، الابتكارات كثيرة جداً حتى في الطبخ والزينة والثياب والخدمات الإلكترونية.

خطوات الابتكار

اولاً إيجاد وتحديد المشكلة أو التحدي أو الحاجة، ثانياً التفكير ضمن كل الزوايا والأبعاد، ثالثاً طرح الحلول المحتملة وغير المحتملة، رابعاً إيجاد حلول تطبيقية أو نظرية لكل الاحتمالات، خامساً التجارب، سادساً التحقق من التوقيت المناسب للطرح، سابعاً التنفيذ.

وَكُلُّ يَدَّعِي وَصْلاً بِلَيْلَى

الكثير من الشركات تدعي الابتكار وفي كل عام يقومون بعرض بعض التحسينات ثم يعلقون عليها كل الإعلانات، الابتكار هو أن تأتي بشيء مميز جديد له قيمة.

%d bloggers like this: